لماذا قررت جوجل إيقاف إعلانات يوتيوب الطويلة اعتبارا من 2018؟

وداعا إعلانات يوتيوب الطويلة

من أهم الأخبار مؤخرا بالنسبة للمعلنين على يوتيوب ومنتجي المحتوى المرئي بشكل عام اقدام جوجل على خطوة جريئة وهي الإعلان عن نيتها ايقاف إعلانات 30 ثانية الإجبارية التي يشاهدها المستخدمين في بداية الفيديوهات والتي يصل طولها إلى 20 ثانية إلى 30 ثانية قبل أن يظهر زر التخطي.

الخطوة لاقت تفاعلا كبيرا من المعلنين ومنتجي المحتوى الذين استغربوا خطوة جوجل وهي التي يفترض أن تغرق منصتها بالإعلانات لتحقيق العائدات القوية وتتقاسم المزيد من الأرباح مع الناشرين.

لكن في الحقيقة هذه الخطوة مهمة وضرورية من شركة جوجل وهي قررت ذلك للتركيز على تحسين تجربة المشاهدة على منصتها لأنها فعلا تواجه خطر فيس بوك بشكل أساسي ودخول المزيد من منصات الفيديو إلى المنافسة.

 

  • الإعلانات الطويلة مزعجة وتؤثر على تجربة المشاهدة

20 ثانية إلى 30 ثانية من الإعلانات المتكررة مع بداية كل مقطع ننتقل لمشاهدته هو أمر مزعج للغاية بالنسبة لنا كمشاهدين، وقد يدفع المشاهد إلى اغلاق الصفحة والبحث عن الفيديو في مكان آخر ليشاهده دون الإعلان الطويل هذا.

الشعور بهذا الإنزعاج مع فتح كل فيديو يظهر فيه إعلان طويل ويمكن ان يتكرر عشرات المرات في اليوم الواحد للمستخدم الواحد، يؤثر لا محالة على نفسية هذا الأخير ويدفعه لتقليل استخدام يوتيوب وهو ما لا يخدم الناشرين الذين يعرضون المزيد من المحتوى ليشاهده الملايين من الناس حول العالم.

 

تدرك جوجل ان الإعلانات هي العائد الأساسي بالنسبة لمنصتها ومنها تدفع تكاليف الخدمة وأيضا عائدات وأرباح الناشرين، وبالتالي يتوجب أن تكون ذات فاعلية وغير مزعجة وأن تظهر لجميع المستخدمين الذين يصل عددهم إلى 1 مليار بالنسبة لهذه المنصة على الأقل.

بالعودة إلى الأشهر الماضية رصدنا تجارب لشركة جوجل لعرض الإعلانات غصبا عن إضافات وأدوات حجب الإعلانات، ما يدل على أن الشركة لديها أرقام مؤكدة بأن هناك بضعة ملايين من المستخدمين يشاهدون مقاطع الفيديوهات ولا تظهر لهم الإعلانات بفضل تلك الأدوات المنبوذة من طرف الناشرين والشركات العاملة في هذا المجال.

إقرأ أيضا  الأسس الثلاتة لنجاح أي حملة إعلانية على الفيس بوك

 

  • الإعلانات القصيرة ذات الجودة العالية هي الأفضل وعلى المعلنين دفع أكثر

تتجه صناعة الإعلانات على الإنترنت إلى المزيد من التعقيد سواء على مستوى ايصال الرسالة الإعلانية أو على مستوى الأدوات والإمكانيات المستثمرة في هذا الإتجاه.

المعلنين على علم بهذه الحقيقة وهناك تزايد لتكلفة المشاهدة والنقرة سنويا على الويب، مع تزايد المنافسة بين المعلنين والمعروض أيضا من الدعايات واتجاه جوجل والشركات الأخرى إلى الرفع من جودتها كي لا تظل مزعجة.

ومن المعلوم أن الشركة أطلقت إعلانا مدته 6 ثواني أبريل الماضي، وهي ستضيف المزيد من الصيغ الإعلانات ذات مدة قصيرة سيكون فيها المعلن مطالبا بإقناع المستخدم واثارة انتباهه.

 

  • خطوة ضرورية من جوجل للحفاظ على المشاهدين

لا تزال يوتيوب هي المنصة الأفضل لمشاهدة الفيديوهات وتصفحها واستكشاف جديد المحتوى المرئي، لكن سوء تجربة الاستخدام يمكن أن تدفع الكثيرين لاستخدام فيس بوك لهذا الغرض، وهذا مع تزايد المقاطع التي ينشرها الناشرين هناك وتوجههم للتركيز على المنصة الإجتماعية التي تبذل جهدا لتحسين جودة الفيديوهات وسرعة تحميلها على الهواتف الذكية.

وتدرك جوجل أن أي خطأ منها في هذه المعركة سينهي سيطرة يوتيوب وستخسر سوقا مهما بالنسبة لها هي سوق المحتوى المرئي على الإنترنت.

 

نهاية المقال:

إيقاف إعلانات يوتيوب الطويلة خطوة مقصودة من جوجل وسيتم تنفيذ القرار بداء من 2018 ولا يزال أمامنا حوالي 10 أشهر مضطرين فيها لمشاهدة إعلانات 20 ثانية و 30 ثانية الإلزامية قبل مشاهدة المحتوى.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *