لماذا خسرت شركة أوبر 200,000 عميل في أسبوع بأمريكا؟

ضربة قوية للعلامة التجارية أوبر

لا تعيش شركة أوبر Uber أفضل أوقاتها وهي التي وصفتها سابقا بأنها فقاعة من فقاعات الشركات الناشئة التي تخسر باستمرار ويراهن المستثمرون فيها على الربح مستقبلا والتخلص من الخسائر وهو ما يعد صعبا للغاية في ظل المشاكل التي تتعرض لها والإشكاليات التي تواجهها.

فقط منذ ساعات تم تعليق خدمات الشركة في تايوان بعدما فرضت حكومة البلاد عليها غرامات بأكثر من 7 ملايين دولار، لتكون بالنسبة لها انتكاسة قوية في آسيا بعد خسارتها السوق الصينية.

هذه القضية ليست حديثنا في هذا المقال بل خسارة الشركة الفادحة لشعبيتها في السوق الأمريكية في غضون أسبوع واحد، إذ أقدم 200 ألف عميل لها على حذف تطبيقها في هواتفهم الذكية ولجأوا إلى شركات منافسة أخرى في السوق.

تأتي هذه الضربة القوية للشركة في الولايات المتحدة الأمريكية بعد حملة ضخمة قادها الناشطون الأمريكيون على تويتر ضد الشركة مستخدمين هاشتاغ #DeleteUber وهذا لكون المدير التنفيذي للشركة السيد Travis Kalanick داعما لدونالد ترامب.

 

  • السيد Travis Kalanick عضو في المجلس الاستشاري الاقتصادي للرئيس دونالد ترامب

من المعلوم أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد أنشأ المجلس الاستشاري الاقتصادي والذي يضم عددا من رجال الأعمال وشخصيات كبار لديهم خبرة وشركات وهو يريد أن يستعين بهم في رسم سياساته الإقتصادية خصوصا تلك التي ستولد الملايين من فرص العمل وتحقيق الرفاه للمجتمع الأمريكي.

الرئيس التنفيذي لشركة أوبر هو واحد من الأسماء البارزة في هذا المجتمع، وهو يدعم فكرة التعاون مع الرئيس الأمريكي وتوجيهه نحو اتخاذ القرارات الصحيحة.

ومع غضب جزء كبير من الشعب الأمريكي على قرارات منع الهجرة إلى الولايات المتحدة الأمريكية من 7 دول اسلامية، فقد دافع Travis Kalanick عن تلك الإجراءات ولم يرى فيها أي عيب أخلاقي أو انساني.

 

  • تورط Travis Kalanick في منع المظاهرات المناهضة لقرار ترامب

شهد مطار جون كينيدي مظاهرات ضد قرار ترامب ويستخدم الناس خدمة أوبر Uber للوصول إلى المطار من أجل المشاركة في تلك المظاهرة.

لكن فجأة أقدمت الشركة على تعليق خدمة التوصيل إلى المطار في نيويورك وهو ما أكد دعم Travis Kalanick لقرار ترامب وأنه يحرم على الناس وسيلة توصيل للمطار كي يمنعهم من المشاركة فيها.

إقرأ أيضا  دونالد ترامب ورغبته في دولار ضعيف ينافس اليوان الصيني والين الياباني

من هنا فعلا تداولت وسائل الإعلام هذا القرار وفسره المحللون والنشطاء على أنه توطئ واضح للشركة مع قرار الرئيس الأمريكي.

وبالطبع لجأ الآلاف من الأمريكيين إلى تويتر والشبكات الإجتماعية للدعوة إلى مقاطعتها وهناك الآلاف ممن قاموا بحذف حساباتهم عليها وهو ما أحزن كثيرا القائمين على الشركة وكلفهم خسائر مادية جسيمة وهي الشركة التي تخسر وتعمل بأموال المستثمرين منذ ظهورها.

وبتصفح تويتر والمواقع الأجنبية وجدنا انتشارا كبيرا لشروحات تبسط عملية حذف الحساب في الخدمة وأيضا صورا للرسائل التي تصلهم من الشركة التي تتأسف على الخطوة.

وفي النهاية وجد Travis Kalanick نفسه مرغما ليعلن استقالته من مجلس المستشارين ويحاول العودة إلى التركيز على حل الأزمات والمشكلات التي تهدد استمرارية الشركة ليس فقط في أمريكا بل في العالم حيث تتلقى ضربات قوية باستمرار.

 

نهاية المقال

من المعلوم أن أوبر Uber هي مجرد فقاعة تخسر باستمرار وتعمل بأموال المستثمرين الذين يخسرون أموالهم معها، وفيما تتلقى الضربات من هنا وهناك فإن ما حدث لها في الولايات المتحدة الأمريكية قد شوه العلامة التجارية ويزيد من احتمالات انهيارها في نهاية المطاف.

One thought on “لماذا خسرت شركة أوبر 200,000 عميل في أسبوع بأمريكا؟

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *