كذبة استحواذ أمازون على سوق دوت كوم اليوم الأربعاء والحقيقة بالأدلة!

رويترز: صفقة غير مؤكدة!

بدأنا اليوم الأربعاء على أخبار تفيد بأن أمازون الأمريكية استحوذت على سوق دوت كوم بقيمة 650 مليون دولار، والحقيقة أن الخبر انتشر كالنار في الهشيم ووجدت أن المصدر الأساسي هي الصحيفة الإماراتية The National التي تطرقت للعديد من التفاصيل الغير المؤكدة.

الصحيفة بشكل عام تقول أنه بشكل رسمي تم الإستحواذ على الشركة وأن المفاوضات التي كانت تجري بينهما انتهت وقيمة الصفقة هي 650 مليون دولار، وشخصيا هذه القيمة محبطة وغير معقولة بل وتكشف عن أزمة حقيقية تعيشها سوق دوت كوم!

هذا المساء أقدمت رويترز وعدد من المواقع الأجنبية التي تدقق في الخبر وتنشره بناء على مصادره الخاصة بالقول أن هناك مصادر تؤكد لها بأن الصفقة تمت لكن ليس رسميا.

 

  • سوق دوت كوم وأمازون رفضتا تأكيد الصفقة

في العادة عندما تتم صفقة استحواذ شركة على أخرى فإن كلاهما يعلنان عن هذا الأمر أو فقط أحدهما، وهذا ما جرت عليه العادة دائما.

لكن عندما تقول رويترز أن الطرفين رفضا التعليق عن الخبر فهذا يؤكد أن المفاوضات لا تزال جارية على الأغلب، ولم يتم بعد الإتفاق النهائي.

.Amazon declined to comment and a spokesperson for Souq.com did not immediately respond to a request for comment

هذا ينفي تماما رسمية الصفقة كما أكدت المصادر العربية ومحبط انتشار الخبر الزائف على موقع التواصل الإجتماعي، فيس بوك.

 

  • لم تذكر رويترز قيمة 650 مليون دولار وكذلك وسائل إعلام أخرى

في المقالة الإخبارية التي نشرتها وكالة رويترز لا وجود لرقم 650 مليون دولار وهي التي القيمة التي قالت وسائل الإعلام سابقا أنه من المرجح أن يتم بها شراء الشركة وهذا عرض أمازون على الأغلب، لكن استمرار المفاوضات يفتح الباب لأرقام مختلفة والعدل في نظري هو 1 مليار دولار على الأقل بما أن الشركة وصلت قيمتها إلى هذا الرقم كما أكدت بنفسها.

لذا حتى قيمة الصفقة غير مؤكدة حقيقة وهذا يجعلني أشك أكثر في مصداقية الخبر المتداول منذ الصباح على فيس بوك، وقد أكدت رويترز ذلك بالقول:

.The sources didn’t disclose the price Amazon and Souq.com have agreed on

 

  • يبدو أن سوق دوت كوم قد خسرت قيمتها السوقية!

أتوقف أيضا عندما تطرقت رويترز إلى القيمة المرتقبة للصفقة التي سيعلن عنها عندما تتم بشكل رسمي، حيث أشارت إلى أن العديد من المصادر تؤكد أنها خسرت قيمتها السوقية.

.Souq.com had according to media reports been valued at $1 billion at the time of a funding round last year, but the sources say that valuation has since dropped

ماذا يعني هذا؟ مبيعات الشركة تراجعت ونحن نعلم جيدا أن سمعتها بشكل عام ليست جيدة وسط المستهلكين في الأسواق المهمة خصوصا الخليج العربي حيث الشكايات لا تنتهي من خدمة الشحن وجودة البضائع!

إقرأ أيضا  عيون فيس بوك و أبل مع أمازون و علي بابا على HERE Maps

لكن ما سيؤكد لنا هذا الإفتراض هي القيمة السوقية النهائية التي ستعلن عنها الشركة عندما تتم الصفقة بشكل رسمي.

 

نهاية المقال:

بالأدلة تطرقنا في المقال ما اوردته رويترز والتي ترى كما وكالات الأنباء الأخرى ان صفقة الاستحواذ على سوق دوت كوم ليست نهائية وليست رسمية.

وما يتداوله الناس منذ الصباح مجرد شائعة جديدة في قضية مفاوضات أمازون وسوق دوت كوم، وعليه ننصح أصدقاؤنا في الصحيفة الإماراتية The National بمراجعة أخبارهم قبل النشر مع احترامنا لخبرتهم وتقديرنا الكامل لمصداقيتهم.

أحصل على آخر المقالات أسبوعيا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *