الريبل Ripple أفضل عملة رقمية في مواجهة أزمة بيتكوين في الصين

الريبل تعني بالعربية التموج!

تشكل أزمة بيتكوين في الصين فرصة كبيرة لمعرفة العملات الرقمية القوية من الضعيفة، واستخلاص الدروس العظيمة التي تتركها الأزمات عادة والتي من شأنها أن تساعد المستثمرين على اتخاذ أفضل القرارات مستقبلا لتحقيق نتائج أفضل.

كافة العملات الرقمية عادت إلى الوراء بعد الأخبار السلبية التي تطرقنا إليها سابقا والتي شكلت السلطات الصينية مصدرا لها، وكان آخرها حظر تداول بيتكوين والعملات الرقمية هناك واغلاق سلسلة من منصات التداول.

بيتكوين و الاثريوم و بيتكوين كاش هم أكبر المتضررين من هذه الأزمة، وقد خسرت هذه الأخيرة مركزها الثالث الذي استولت عليه بعد ساعات قليلة من ولادتها في الأول من أغسطس 2017 كنتيجة مباشرة لانقسام بيتكوين.

أصبحت بيتكوين كاش في المركز الرابع بعيدة عن الريبل Ripple بحوالي 3 مليارات دولار ويمكن أن يصل الفارق إلى 4 مليارات دولار أثناء التداول، بعد أن كان الفارق بينهما خلال الأسابيع الماضية مجرد بضعة ملايين كانت تتسبب بتبادل مراكزهما أكثر مرة في اليوم والأسبوع.

 

  • الريبل Ripple استعادت عافيتها أسرع من العملات الرقمية الأكبر في العالم

تعرضت العملات الرقمية لموجة تصحيح في قيمتها بعد الضربة الصينية التي استهدفت بالأساس بيتكوين، وكانت قيمتها في الأول من سبتمبر قد وصلت إلى 0.25 سنت ثم بعدها تراجعت بصورة ملحوظة إلى 0.16 سنت.

أي أنها خسرت حوالي 0.10 سنت بينما قيمتها السوقية تراجعت من 11 مليار دولار أواخر أغسطس، إلى 6 مليارات دولار خلال منتصف سبتمبر.

بعدها استعادت عافيتها ووصلت إلى أزيد من 9.1 مليار دولار بالوقت الحالي وهي التي ازدادت قيمتها في أسبوع بنسبة 24.17% لتحقق النمو الأكبر ضمن العملات الرقمية العشرة الأكبر في العالم، تليها عملة NEO الصينية التي ارتفعت قيمتها إلى 34.30 دولار أي أنها ارتفعت قيمتها بنسبة 20.03% خلال أسبوع.

واستعادة بيتكوين عافيتها لتصل إلى 4400 دولار لكن إلى الآن لا تزال بعيدة عن الرقم القياسي 5000 دولار والذي عجزت سابقا عن الصمود فيه.

أما بيتكوين كاش فقد خسرت 16.05% من قيمتها خلال أسبوع وهي التي تتمتع بقيمة سوقية تقدر بحوالي 6.1 مليار دولار.

إقرأ أيضا  الريبل Ripple: للباحثين عن عملة رقمية رخيصة بنمو قوي ومستقبل مشرق!

 

  • موجة الأخبار الإيجابية تدفع عملة الريبل Ripple

من الجيد أن المستثمرين في هذه العملة الرقمية تجاوزوا قضية بيتكوين في الصين، هذا أولا لأن حجم استثمارات الصينيين فيها قليل جدا مقارنة مع الاستثمارات الصينية في بيتكوين و الاثريوم.

من جهة أخرى تتواصل الأخبار الإيجابية لهذه العملة، ومنها التوسع إلى المزيد من البلدان من خلال اعتماد البنوك على تقنيات الشركة المطورة لها.

التوقعات تشير إلى أن وصولها إلى 1 دولار على مستوى قيمتها مسألة وقت فقط، ولا يوجد مبرر مقنع للبيع والتخلص منها والاستراتيجية الأفضل هي الشراء والاحتفاظ بها.

ويفصلنا أيام قليلة عن مؤتمر Swell من المؤسسة التي تطور الريبل Ripple سيحضره العديد من الإقتصاديين والفاعلين أهمهم رئيس البنك المركزي الأمريكي للفترة 2006 – 2014 السيد بن برنانكي.

ويراهن المستثمرين في ثالت أكبر عملة رقمية على أن تنجح هذه العملة في حصد نجاحات كبيرة الفترة القادمة وأن يكون مؤتمر Swell بداية لسلسلة نجاحات أكبر.

ومن المرتقب أن تستمر موجة شراء العملة بقوة حتى موعد المؤتمر وستكون أحداثه مؤشرا هاما للمضاربين سواء في زيادة الشراء أو التوجه إلى بيعها إن كان المؤتمر غير مقنع.

 

نهاية المقال:

الأزمة هي الإختبار الحقيقي والحكم العادل الذي يكشف الأفضل والأسوأ، بيتكوين كاش هي العملة الرقمية الأسوأ في أزمة بيتكوين بالصين، بيتكوين و الاثريوم يحاولان الخروج بأقل الخسائر الممكنة وقد خسرا رضا الصين ، أما الريبل Ripple فكانت الأفضل في الصمود والتوهج ولم تعتمد يوما على الصين كي يكون مؤلما لها ما حدث.

أحصل على آخر المقالات أسبوعيا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *