التسويق الشبكي وتمويل الإرهاب ونهاية Learn & Earn Cosmétique

نموذج عمل Learn & Earn Cosmétique مخالف للقانون

لا تزال قضية شركة Learn & Earn Cosmétique المغربية مستمرة في المحكمة الزجرية بالدار البيضاء، حيث تم اتهام مؤسسها ومديرها بالنصب وتلقي أموال من الجمهور وممارسة سلوكيات التسويق الهرمي المحرم دوليا.

والي بنك المغرب هو الذي يقف وراء المتابعة القضائية لهذه الشركة وهو يرى أن تحقيقها لأكثر من 16 مليار سنتيم في عامين ولديها 60 ألف منخرط و 150 موظفا في ظرف وجيز دون أن تنتشر منتجاتها بالقوة المرتقبة دليل قاطع على أن أنشطتها مشبوهة.

والحقيقة أن شركات التسويق الهرمي والشبكي عادة ما تحقق أرقاما خيالية، لكن في المقابل منتجاتها غير مشهورة وهي خارج المنافسة وتشترى فقط للإشتراك في هذه المؤسسات المشبوهة.

ما يحدث لشركة Learn & Earn Cosmétique المغربية التي روجت لها بعض وسائل الإعلام المحلية خصوصا مدونة تقنية مغربية معروفة هي التي أطلقت شرارة انتشارها، يؤكد مرة أخرى أن القانون لا يحمي المغفلين ولا يمكن للسلطات أن تسكت عن هذه الأنشطة الغير الشرعية، والتي يسميها البعض تجارة كذبا وبهتانا وضحكا على العقول الصغيرة.

60 ألف منخرط صعقوا عندما تم الحجز عن الحساب البنكي للشركة وايقاف أنشطتها، وخسروا ما استثمروه من أموال في شراء العضوية الذهبية والمميزة، واكتشفوا أن التسويق الشبكي والهرمي وهم حقيقي نهايته مؤلمة.

الدور سيأتي على أي شركة أخرى تقرر العمل في مجال التسويق الهرمي والشبكي، وتجند الآلاف من المغاربة ليحقق القائمين عليها الثروة.

 

  • مخاوف من علاقة هذه الشركات بتمويل الإرهاب

في ظل انتشار فكر التسويق الشبكي بين الشباب اليوم واعتباره الملاذ الآمن من البطالة والفقر المستفحلان في العالم العربي، فإن هؤلاء أيضا قادرون على اعتبار الإرهاب الحل الأفضل لإنهاء التعاسة التي تعيشها دول في المنطقة لا تزال تتمتع بمستوى أمني أفضل من البقية.

هذا صحيح لأن العقول المقتنعة بأن ما هو غير قانوني مباح ويجب نشره، هي نفسها التي يتمتع بها عناصر المجموعات الإرهابية الذين يؤمنون بأن قتل الآخرين وتفجير أنفسهم سيؤدي بهم إلى الشهادة وإلى نعيم الجنة.

الدفاع عن التسويق الشبكي والترويج له مسألة خطيرة، تشبه الترويج لتجارة المخدرات، للإرهاب والسرقة والأخبار المزيفة والأكاذيب عن الآخرين.

إقرأ أيضا  قواعد إختيار الكلمات المفتاحية لمسك الكلمات بسهولة

في هذا الصدد استحضر تصريحا مهما لوالي بنك المغرب السيد عبد اللطيف الجواهري خلال الأشهر الماضية، حيث حذر البنوك من التعامل مع شركات التسويق الشبكي وأنه على السلطات متابعة أنشطة هذه المؤسسات خصوصا وأن السيولة المالية التي تحققها في ظرف وجيز من تلقي الأموال من الجمهور والملتحقين بها يمكن أن يستخدم في تمويل الإرهاب.

والحقيقة أن هذا ممكن للغاية، الشخص الذي يحقق ثروة مالية سريعا لا يأبه إلا للمزيد من الأرباح وكما يسمح له ضميره ببيع الوهم لآلاف الملتحقين إلى شركته فلن يكون صعبا عليه أن يتعامل مع مجموعات ارهابية أو يتورط في تبييض الأموال والأنشطة الأخرى.

 

  • شركة Learn & Earn Cosmétique غير متهمة بالإرهاب

الإتهامات الموجهة لشركة Learn & Earn Cosmétique واضحة جدا وهي تلقي أموال من الجمهور وممارسة سلوكيات التسويق الهرمي المحرم دوليا، وهي تهم كافية جدا لتنتهي مسيرة هذه الشركة التي تم تجميد أنشطتها منذ العام الماضي.

وهذه ليست أول شركة تسويق شبكي تنتهي بهذه الطريقة لقد حصل هذا في كل من البحرين ومصر والصين والولايات المتحدة الأمريكية ودولا أخر، ولن تكون هذه آخر قصة لنهاية شركة مماثلة.

 

نهاية المقال:

من الجيد أن بنك المغرب قد قرر أخيرا ايقاف سرقة أموال الناس بالباطل، وها هي شركة Learn & Earn Cosmétique التي روجت لها احدى المدونات التقنية المغربية المشهورة لا تزال في قبضة العدالة، وبأمر من والي البنك سيتم النظر في علاقة شركات التسويق الشبكي بالإرهاب العالمي، المال الذي يأتي من بيع الوهم للناس يمكن أن يذهب نحو مجموعات بيع الأسلحة والمخدرات والإرهاب.

 

يمكنك أن تقرأ ايضا:

الدليل القاطع على أن القانون المغربي يمنع التسويق الشبكي والهرمي

5 مجرمين يدعمون التسويق الشبكي والهرمي في العالم العربي

إلى ضحايا التسويق الشبكي القانون لا يحمي المغفلين والله لا ينصر الجهل

البحرين أفضل دولة عربية تحارب التسويق الشبكي وقبله الهرمي

التسويق الشبكي محرم شرعيا ممنوع قانونيا

التسويق الشبكي: فضائح شركة Nu Skin المشبوهة

6 أكاذيب تستخدمها شركات التسويق الشبكي لاصطياد ضحاياها

إقرأ أيضا  التسويق الشبكي: فضائح شركة Nu Skin المشبوهة

مقارنة بين التسويق الشبكي و البيع بالعمولة و التسويق الهرمي

60 ألف ضحية على الأقل للتسويق الشبكي في المغرب هل ما زلت تؤمن بهذا الهراء؟

أحصل على آخر المقالات أسبوعيا

2 thoughts on “التسويق الشبكي وتمويل الإرهاب ونهاية Learn & Earn Cosmétique

  1. توجد بعض الشركات مشابهة تماما لما كتب عنه في الموضوع وهي توجد في مدينة أسفي ولديها عدد من المنخرطين لايستهان به

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *