احصائيات تطبيق صراحة Sarahah السعودي الذي وصل إلى العالمية

تطبيق صراحة Sarahah

من الأكيد أنك لاحظت أصدقائك على فيس بوك يعرضون روابط صفحاتهم على خدمة تدعى صراحة Sarahah وهي عربية واجتماعية تم إنشاؤها لمصارحة الآخرين دون معرفة هويتك وأيضا لتلقي أراء الأصدقاء والموظفين وزملاء العمل والمتابعين الذين يعرفونك دون أن تعرف هوية كتاب تلك الآراء.

الفكرة عظيمة جدا وتطبيقها رائع للغاية بالنظر إلى التصميم البسيط للموقع وأيضا سهولة استخدامه، ما جعل فئات مبتدئة تختصر في العادة الإنترنت بموقع فيس بوك من الإنفتاح عليه.

سريعا ما انتشر التطبيق عربيا وهو الذي أنشأه المبرمج السعودي زين العابدين توفيق ورغم مرور أشهر قليلة على إطلاقه على شكل موقع ويب ومن ثم عمل مؤسسه على إطلاق تطبيق رسمي لهواتف أندرويد و آيفون، فقد انتشر عربيا بقوة، بينما دعمه لواجهة إنجليزية أيضا جعله يصل إلى العالمية.

التطبيق يتمتع بشعبية كبيرة جدا خلال الأشهر الأخيرة وهو ما ترجمته اهتمام وسائل الإعلام العالمية بالحديث عنه، الصحف الهندية تتحدث عنه بقوة، كذلك الصحف الأمريكية والمواقع التقنية والشهيرة نشرت في حقه العديد من المقالات ما بين مؤيدة ومنتقدة لفكرة وتقنيات التطبيق.

على آب ستور فقد تربع تطبيق صراحة Sarahah على قائمة الأكثر تحميلا في الولايات المتحدة الأمريكية، كذلك حصد عدد من التنزيلات الكبيرة على جوجل بلاي.

في المقابل بالبحث عن اسمه على أخبار جوجل يمكن ايجاد أخبار جديدة عنه باستمرار، منها تلك التي تتحدث عن التحديثات الجديدة للخدمة والمزيد من الإحصائيات الخاصة به.

وفي هذا المقال قررنا أن نتطرق إلى احصائيات تطبيق صراحة Sarahah لنضع القراء أمام الحجم الحقيقي لنجاح تطبيق عربي وصل فعلا إلى مرحلة النجاح.

 

  • تطبيق صراحة لديه 85 مليون مستخدم

ليس سهلا بالنسبة لخدمة عربية أن تجمع 85 مليون منتسب خصوصا خلال فترة قصيرة، لكن خدمة صراحة فقد تمكنت من ذلك في فترة وجيزة بعد إطلاقها عام 2016.

وليس غريبا هذا العدد الكبير بالنظر إلى انتشار هذه الخدمة وحديث معظم الناس عليها خلال الفترة الماضية، مع العلم أن هناك الكثير من المستخدمين لها غير منتسبين ويصارحون الآخرين دون تسجيل الدخول أو إنشاء حساب.

إقرأ أيضا  قراءة في صفقة استحواذ HP على قطاع طابعات سامسونج

85 مليون مستخدم يعني أن هناك 85 مليون صفحة على الموقع تعرض في العادة اسم المستخدم وصورته الشخصية أو الافتراضية إضافة إلى مربع يمكن لزائر غير مستخدم أن يستخدمه لإرسال رسالة إلى صاحب الصفحة دون الكشف عن هويته.

 

  • الزوار تجاوزوا 250 مليون زائر على الأقل شهريا

تقول إحصائيات حصلنا عليها من مصادر متخصصة في احصائيات المواقع أن موقع الخدمة يستقبل شهريا على الأقل 250 مليون زائر فريد، وبالطبع فإن الزيارات تشمل صفحات المستخدمين والصفحة الرئيسية.

وتربع التطبيق على الترتيب الأول في الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وفرنسا وحوالي 27 بلدا آخر في متجر آب ستور ضمن التطبيقات المجانية متفوقا على فيس بوك و انستقرام وأيضا خدمات أخرى مثل سناب شات.

وحصدت صفحات الموقع على الأقل مليار مشاهدة خلال فترة قصيرة، فيما هذا العدد في تزايد بشكل مستمر.

 

  • أعداد مستخدمي تطبيق صراحة في أبرز الدول العربية

في مصر لدى التطبيق حوالي 2.5 مليون مستخدم على الأقل، بينما في تونس وصل عدد المستخدمين إلى 1.7 مليون مستخدم فريد، وهناك 1.2 مليون مستخدم للخدمة من السعودية.

لا نملك احصائيات الخدمة في بقية الدول العربية الأخرى لكن الأرقام من السعودية ومصر إضافة إلى تونس تكشف لنا ببساطة أنها ناجحة محليا.

 

  • عدد الزوار من أمريكا وبريطانيا

حسب مصادرنا فإن صراحة تستقبل على الأقل 76 مليون زائر شهريا من الولايات المتحدة الأمريكية في المقابل هناك 16 زائر شهريا للخدمة من المملكة المتحدة.

لا توجد لدينا أي بيانات عن أعداد المستخدمين في البلدين لكن ينتظر أن تكون بالملايين أيضا، ولم يكشف أي مصدر رسمي أو موثوق عن هذه الأرقام.

 

  • الخدمة ذات شعبية قوية في الهند

وسائل الإعلام الهندية أكدت على مدار الأسابيع الماضية أن التطبيق ينتشر بقوة بين المستخدمين في الهند، ولا نستبعد بدورنا أن يكون المستخدمين هناك قد تجاوزا في عددهم المستخدمين العرب بصورة واضحة.

وما يجعل التطبيق مناسبا لهذه السوق هو أنه تم تصميمه في منطقة لا تختلف كثيرا في بنياتها التحتية على مستوى إتصال الإنترنت عن السائد هناك، الهند والسعودية هما بلدين ضمن مجموعة العشرين وينتميان إلى فئة البلدان الصاعدة.

إقرأ أيضا  4 دروس لتنجح في أي من قطاعات التقنية

 

نهاية المقال:

حاليا لدى تطبيق صراحة 85 مليون مستخدم وحصلنا على احصائيات مثيرة أخرى عنه إلى جانب شعبيته في مصر والسعودية وتونس، وبالطبع ما حققه منذ ظهوره خلال 2016 يجعله حديث وسائل الإعلام المحلية والعالمية.

أحصل على آخر المقالات أسبوعيا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *