إعادة تعريف سناب شات: شركة كاميرا وتصوير وليس تطبيق دردشة وتواصل

تعرف على شركة سناب

قريبا ستنضم سناب شات إلى عالم البورصة كما فعلت من قبل الكثير من الشركات وأبرزها فيس بوك و تويتر، وهذا بقيمة 25 مليار دولار بعد سنوات قليلة من تأسيسها على يد الشاب الشهير إيفان شبيغل الذي أسس التطبيق قبل 5 سنوات.

نحن نعلم جميعا أن سناب شات هو تطبيق دردشة وتواصل وتبادل للمحتوى المرئي بالدرجة الأولى وفق خصوصية عالية، وهو ما جعله منتشرا بين المراهقين ومن ثم رأينا اقتباس فيس بوك لمل مزاياه إلى انستقرام والعمل على بعضها لتطبيق واتساب واستخدامها أيضا في شبكتها الإجتماعية الشهيرة.

لكن ما لا يعرفه الكثير من الناس أن هذا التطبيق تقف وراءه شركة Snap Inc التي سجلت العلامة التجارية منذ أشهر قليلة وهي تصف نفسها على أنها شركة كاميرا وتصوير وليست شركة تواصل وشبكة إجتماعية مثل فيس بوك.

هكذا عرفت الشركة نفسها عندما قدمت بيانها الرسمي عن طلب الإكتتاب والدخول إلى البورصة، وهذا لتوضيح الأمور للمستثمرين على أنها ليست شبكة إجتماعية كي لا يتم مقارنتها مع فيس بوك وبقية المنافسين.

 

  • تحديد الهوية بدقة خطوة ايجابية لتفادي خطأ تويتر

عندما دخلت تويتر إلى البورصة عرفت نفسها على أنها شبكة إجتماعية للتدوين المصغر، وبالتالي فتحت الباب للمستثمرين لمقارنتها مع فيس بوك وكانت حينها خلال 2013 ندا قويا للشبكة الإجتماعية الأكبر في العالم.

قدمت تويتر نفسها على أنها البديل ويمكنك استخدامها لإيصال أفكارك والتواصل مع الشركات والأفراد بسهولة، ومن ثم ضاعت ولم تعد هويتها واضحة.

المستثمرين في الشركة يقارنونها مع فيس بوك وينظرون إلى أن أرقام المنافس وتوسع السريع يدل على فشل تويتر، لهذا خسرت الشركة أكثر من نصف قيمتها السوقية وانسحب الكثير من المستثمرين وأصبحت أسهمها رخيصة.

وقد رأينا اعادة تعريف الهوية العام الماضي، عندما أعلنت تويتر انها منصة إخبارية لبث الأخبار العاجلة والأحداث الجديدة مع دعم المحتوى المرئي بما فيها الصور والفيديوهات بطريقة اجتماعية!

والحقيقة أن التعريف الأول حاسم ومن الصعب الآن أن تقنع الشركة الناس بهويتها الجديدة لذا أصبحت في ورطة كبيرة.

سناب شات لا تريد تكرار هذه المأساة، وهي تدرك أن الكثير من الناس يعتبرونه وسيلة للتواصل لكن الشركة عرفت نفسها بالقول أنها شركة كاميرا وتصوير، ما يعني أنها ستقدم منتجات وخدمات في قطاع المرئيات وتطبيق سناب شات ما هو إلا واحد منها، فيما سنرى منها النظارات التي تصور والتي أطلقتها من قبل، ولديها أيضا خطط لإصدار أجهزة جديدة تقدم نفس الخدمات.

إقرأ أيضا  ثورة سناب شات قد تقود آبل إلى حرب الشبكات الإجتماعية

 

  • هل سناب شات منافس في قطاع الشبكات الإجتماعية؟

كون شركة سناب متخصصة في المحتوى المرئي والتصوير والكاميرا فهذا لا يمنعها من المنافسة في القطاع الثانوي بالنسبة لها وهو قطاع الشبكات الإجتماعية والتواصل.

بدون شك هي تريد أن تتجاوز فيس بوك على مستوى الإنتشار والشهرة وأن تكون المستقبل في هذا القطاع لكنها تعتمد على هويتها في تفادي المخاطرة الكبيرة أمام فيس بوك المسيطرة على هذا القطاع بصورة قوية.

الشركة الأمريكية ستعتمد على منتجات ملموسة ولن تكون النظارات آخرها بل يقال أنها تخطط لإصدار أول هاتف ذكي سناب شات منها وهو ما تحدثنا عنه اليوم أيضا، وفي حالة نجاح هذه المنتجات وانتشارها ستحصد المزيد من المستخدمين والعائدات الإعلانية ومن المبيعات وبذلك تضرب أكثر من عصفور بحجرة واحدة.

 

نهاية المقال:

ما هي شركة سناب؟ هي شركة تصوير وكاميرا، هذا صحيح وليست شركة متخصصة في قطاع الدردشة والتواصل الإجتماعي وهذه هي هويتها التي تقدمت بها إلى البورصة.

إقرأ أيضا عن مشروع 36 مهندسا من موتورولا جوجل HTC آبل نوكيا لإطلاق هواتف سناب شات.

أحصل على آخر المقالات أسبوعيا

2 thoughts on “إعادة تعريف سناب شات: شركة كاميرا وتصوير وليس تطبيق دردشة وتواصل

  1. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. نظام أندرويد مفتوح والأكثر شعبية وعمل التطبيقات فيه اسهل بكثير من نظام ios لكن فيه سؤال يطرح نفسة مطورين نظام أندرويد ليش عاجزين عن إيجاد برنامج مثل سناب بلس حق الايفون او مثل الجلبريك اعرف ان الروت مثل الجلبريك السؤال ليه ماتجيبون لنا برامج سناب مثل الايفون .. كاسبر برنامج فاشل من الاخر .. اعطوني إجابة صريحة هل الخلل من النظام نفسة أو من سناب شات أو من المطورين اتمنى الإجابة لاني والله العظيم افكر انتقل ل ios

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *