أكبر الشركات والبنوك التي تعرضت للإفلاس نتيجة أزمة 2008

مشهد من مشاهد قصة أزمة 2008

الأزمة المالية لسنة 2008 لم يعقبها فقط ضرر للإقتصاد الأمريكي والعالمي من فراغ لكن كانت هناك العديد من الأساسيات لحدوث أضرار هي الأكبر في العصر الحالي.

تناولنا سابقا بالأرقام الصادمة خسائر الإقتصاد الأمريكي والعالمي بسبب أزمة 2008 ثم عدنا لنتطرق الآن إلى أبرز الشركات والبنوك التي تعرضت للإفلاس نتيجة هذه الازمة التي لا نزال نعيش نتائجها الكبيرة.

ومن المعلوم أنه نتج عنها الملايين من العاطلين عن العمل والكثير من الناس الذين خسروا أموالهم وثرواتهم وسقطوا في مطب الفقر مؤخرا.

وإليك أبرز هذه الشركات وإن كان عدد المؤسسات والبنوك المفلسة أكبر ومن بينها المتوسطة والصغيرة والناشئة.

 

  • إفلاس بنك ليمان برذارز Lehman Brothers

تعد أشهر قصة إفلاس في أعقاب الأزمة المالية الأخيرة وهذا البنك يعد واحدا من أكبر بنوك الولايات المتحدة الأمريكية وكانت أصوله قبل الإفلاس محددة على 691 مليار دولار.

هو رابع أكبر بنك استثماري في الولايات المتحدة ويزيد عمره عن 150 عاما، لتنتهي قصته بشكل مأساوي وغير متوقع.

وقد خسرت أسهمه في البورصة حوالي 90 في المئة من قيمته وانسحب منه المستثمرون بعد أن تأكد لهم أنه في طريقه للإفلاس مع فشل محاولات انقاذه.

 

  • إفلاس بنك واشنطن ميوتشوال Washington Mutual

سقوط بنك ليمان برذارز كان مجرد بداية لانهيار عدد من البنوك الأخرى، كان واحدا من أهمها هو واشنطن ميوتشوال Washington Mutual.

كانت قيمة الأصول قبل إفلاس البنك تقدر بحوالي 327.9 مليار دولار وقد أعلن افلاس بعد قيام العملاء بسحب 16.7 مليار دولار في غضون 10 أيام.

 

  • إفلاس جنرال موتورز

مجموعة صناعة السيارات والتي تملك عددا من العلامات التجارية الأمريكية الشهيرة أعلنت افلاسها يوليوز 2009 بعد أشهر من إندلاع الأزمة المالية العالمية 2008.

تراجع مبيعات السيارات في ذلك الوقت كان مخيفا لدرجة كبيرة وهو ما أدى إلى إفلاس هذه الشركة وقيام المستثمرين ببيع أسهمها والتخلص منها.

الشركة التي تملك اصولا تقدر بقيمة 91 مليار دولار قبل إعلان الإفلاس واجهت ضغوطا من حيث انهيار المبيعات وأيضا تخلي المستثمرين عليها.

إقرأ أيضا  رسميا انقسام بيتكوين وولادة بيتكوين كاش Bitcoin Cash

مباشرة بعد إعلان الإفلاس استحوذت الحكومة الأمريكية على 60% من أسهم الشركة الجديدة بعد اعادة هيكلتها بقيمة 30 مليار دولار، إلى جانب ضخها 19 مليار دولار لتغطية الخسائر.

 

  • إفلاس سي آي تي جروب CIT

المجموعة المالية الأمريكية التي تقدر قيمة اصولها بحوالي 80.4 مليار دولار أعلنت إفلاسها هي الأخرى في أعقاب الأزمة المالية العالمية.

وتدخلت الحكومة الأمريكية لتقلص من ديونها وهذا بالإتفاق مع الدائنين وتعمل على اعادتها للوضع الطبيعي لتنجح في ذلك.

 

  • إفلاس كرايسلر Chrysler

شركة أمريكية عملاقة أخرى تأثرت كثيرا مع تراجع مبيعات السيارات الذي أعقب الأزمة المالية العالمية لسنة 2008، وقد أعلنت عن افلاسها أبريل 2009.

الشركة الأمريكية لديها أصولا تقدر قيمتها بحوالي 39.3 مليار دولار قبل الإفلاس، وقد أفلست مع انهيار المبيعات وانسحاب المستثمرين.

وقد عملت في وقت لاحق على التحالف مع مجموعة فيات الإيطالية للسيارات لتستمر على هذا النهج إلى الوقت الحالي.

 

نهاية المقال:

الكثير من البنوك والشركات العملاقة أعلنت إفلاسها بعد إندلاع الأزمة المالية العالمية لسنة 2008، بعضها اختفى كليا وبعضها الأخرى حظي بإنقاذ من الحكومة الأمريكية.

وقد شهدت الأشهر الموالية للإعلان عن اندلاع الأزمة سقوط العشرات من الشركات الكبيرة والمتوسطة والصغيرة واختفاء عدد كبير منها.

أحصل على آخر المقالات أسبوعيا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *